نظرة عامة

تأسست كابيتال 2030 في عام 2013. بفضل إدراكنا العميق لاحتياجات المتداولين، نسعى لتوفير أفضل تجربة تداول في الاسواق، كي نتيح لعملائنا من مختلف أنحاء العالم إدراك إمكاناتهم الاحترافية.

شهدت كابيتال 2030 في الأعوام الأخيرة نمواً كبيراً وأصبحت من رواد قطاع التداول: بحلول منتصف عام 2016، بلغ حجم التداول الشهري لعملاء المجموعة أكثر من 180 مليار دولار أمريكي وتجاوز عدد حسابات التداول المفتوحة شهرياً من قبل المتداولين حول العالم 15,000 حساب. وتوفر كابيتال 2030 حالياً القدرة على تداول أكثر من 120 أداة مالية.

يعد التطوير المستمر والتحسين الدائم لميزات التداول سر نجاح كابيتال 2030 على المدى البعيد. ونحرص على تعزيز جودة خدماتنا ويعتبر ذلك من أبرز أولوياتنا.

يحصل العملاء على خدمة فريدة: يمكن للعملاء الاستفادة من الرافعة المالية، مما يخفض متطلبات الهامش بدرجة كبيرة ويتيح إدارة استراتيجيات التداول بطريقة مرنة. ولا شك أن إحدى أبرز ميزات كابيتال 2030 هي السحب الفوري للأموال باستخدام مجموعة من أنظمة الدفع الإلكترونية، مما يوفر للمتداولين القدرة على التحكم بالأموال المودعة في حسابات التداول الخاصة بهم على مدار الساعة.

 

نظرة عامة

تأسست كابيتال 2030 في عام 2013. بفضل إدراكنا العميق لاحتياجات المتداولين، نسعى لتوفير أفضل تجربة تداول في الاسواق، كي نتيح لعملائنا من مختلف أنحاء العالم إدراك إمكاناتهم الاحترافية.

شهدت كابيتال 2030 في الأعوام الأخيرة نمواً كبيراً وأصبحت من رواد قطاع التداول: بحلول منتصف عام 2016، بلغ حجم التداول الشهري لعملاء المجموعة أكثر من 180 مليار دولار أمريكي وتجاوز عدد حسابات التداول المفتوحة شهرياً من قبل المتداولين حول العالم 15,000 حساب. وتوفر كابيتال 2030 حالياً القدرة على تداول أكثر من 120 أداة مالية.

يعد التطوير المستمر والتحسين الدائم لميزات التداول سر نجاح كابيتال 2030 على المدى البعيد. ونحرص على تعزيز جودة خدماتنا ويعتبر ذلك من أبرز أولوياتنا.

يحصل العملاء على خدمة فريدة: يمكن للعملاء الاستفادة من الرافعة المالية، مما يخفض متطلبات الهامش بدرجة كبيرة ويتيح إدارة استراتيجيات التداول بطريقة مرنة. ولا شك أن إحدى أبرز ميزات كابيتال 2030 هي السحب الفوري للأموال باستخدام مجموعة من أنظمة الدفع الإلكترونية، مما يوفر للمتداولين القدرة على التحكم بالأموال المودعة في حسابات التداول الخاصة بهم على مدار الساعة.